الثلاثاء, 16 يناير, 2018 , الساعة الآن 10:14 ,صباحًا

الشاعر عبدالله حسن ابن مصر يكتب..في نظره سريعه للسوشيال ميديا قبل النوم

fb_img_1477288842171

اغلب اللي اتباكوا على الشهيد بالأمس وأعلنوا التحدي وطالبوا بمحاكمات عسكرية سريعة للخونه سرعان ما تحولوا الي زمالكاويه على مدار اليوم من دعوات او استهزاء بالفريق وصل لحد التطاول في بعض الاحيان .. وده مؤشر غريب الصراحه هل نحن ذلك الشعب الذي لا يُقهر لدرجة انه يبكي الامس ويفرح اليوم .. ام اننا ذلك الشعب المتبلد المشاعر القاسي المتناسي ان مصر تخوض واحده من اشرس معاركها على مر التاريخ ؟
لا اعيب ولا اشكوا فلك كامل الحريه ان تكتب عن الوطنية والانتماء ثم بعد اربع ساعات تفاجأنا ببوست كوميدي عن مزايا الكرش وعنوان الرجوله تتبعه بأغنيه ثم تنهي اليوم بدعاء .. لك مطلق الحرية ان تكتب ما تشاء
ولكن بعد مرور اكثر من عشر سنوات على انشاء أول حساب لي ادركت تماما ان معظمكم مزيفون .. تقولون مالا تفعلون … جميعكم يصر على اظهار نفسه بصورة الملاك المحب القنوع الوطني الثائر المخلص فتجد الشخص المليىء بالكراهية يتحدث عن الحب .. وتجد اسوأ من تقابلهم في حياتك يتحدثون عن الفضيله .. وتجد أبخل الناس يتحدث عن فضل الكرم .. وتجد أكثرهم خيانة يتحدث عن الوفاء وتجد من يسرق الاموال ويعبدها ويصر بكل عند وتكبر ان لا يعطي كل ذي حق حقه يتحدث عن القناعة وعن الحقوق .. وتجد صديقك المتحرش والمتباهي بعلاقاته النسائيه يوميا في احاديثكم الخاصة يتحدث عن احترام الانثى ..وتجد أكثر القلوب قساوة هنا مرهفة الحس ..

وبمجرد انقطاع الانترنت او تباطؤه تجد نفسك امام صورتك الحقيقه .. فتتذمر وتصرخ و تفعل المستحيل من اجل بضعه “ميجابايتس ” تستخدمهم في استكمال كذبتك ..
اعتذر اني صادم ولكن هذه حقيقتكم مزيج مشوّه من كل الصفات انتم صنعتموه بايديكم .. جميعكم خبراء سياسين . جميعكم محلليين رياضيين .. جميعكم فنانين وشعراء ..هنا لكل منكم مقعده الخاص المكتوب بأسمه .. مقعد القاضي .. انت تجلس وتشاهد وتحلل وتصدر الاحكام وغيرك يفعل نفس الشىء حتى انا الان افعله !..
وانا مازلت اشعر بالكثير والكثير من الشفقه والاسى على من يملكون اكثر من وجه طمعا في ان يعيشوا اكتر من حياة .

شاهد أيضاً

بالصور .. المشاكل تحاصر «عزبة البكري» بقطور ورئيس «الوحدة المحلية» آخر طناش

كتبت- نعمة مصطفى وشيماء زلط .. يعانى سكان «عزبة البكري» التابعة لقرية “ابشواي الملق ” ...